التفاصيل

جائزة الشارقة للبحث النقدي التشكيلي تطلق دورتها الثامنة

12 مارس, 2017






اجتمعت الأمانة العامة لجائزة الشارقة للبحث النقدي التشكيلي التي تنظمها دائرة الثقافة بحكومة الشارقة، أمس الأحد في مقرها بإدارة الشؤون الثقافية في الدائرة، برئاسة الأستاذ محمد إبراهيم القصير الأمين العام للجائزة مدير الشؤون الثقافية، وحضور المنسق العام للجائزة، في مستهل انطلاق الدورة الثامنة للجائزة، وذلك لمناقشة كافة المراحل الإجرائية للجائزة فضلاً عن عنوانها والمُهل الزمنية المتاحة أمام الباحثين. وقد خلصت جلسة الاجتماع إلى إطلاق الدورة الثامنة تحت مسمى الفنون الجديدة وآفاقها في العالم العربي، وتوجيه الدعوات على نطاق واسع إلى النقاد في الأوقات المحددة للمشاركة من كافة أنحاء الدول العربية، كما حددت الأمانة العامة للجائزة يوم الأربعاء في الثلاثين من أغسطس 2017 موعداً نهائياً لاستلام مخطوطات الباحثين، وعرضها على لجنة تحكيم دولية من نقاد متخصصين لقراءتها ومناقشتها وانتخاب الأجدر من بينها، واعتماداً على تقرير لجنة التحكيم تتم بقية الإجراءات، كنشر الأبحاث الفائزة ضمن كتب، وصولاً للحظة إعلان الأبحاث الثلاثة الفائزة أمام الجمهور وتكريم النقاد الفائزين، وقد حددت الأمانة العامة يوم الأربعاء في السابع والعشرين من ديسمبر 2017 موعداً لإعلان نتائج مسابقة الجائزة وتكريم الفائزين ولجنة التحكيم، وانعقاد جلسة مفتوحة بحضور الجمهور يعرض خلالها الفائزون أوراقهم البحثية للمناقشة وعقب ذلك تُعتَمد التوصيات التي توصلت لها لجنة التحكيم.






هذا وتأتي أهمية جائزة الشارقة للبحث النقدي التشكيلي من تفردها على الساحة العربية، فهي الجائزة الوحيدة التيتولي البحث الفني التنظيري مكانته وتبرز جهود النقاد والأكاديميين فيه، وتعزز من شأن النقد كونه موازياً إبداعيا للعملية الفنية. وهي إذ تعمل على استقطاب المنجز الإبداعي في النقد، إنما ترمي لمتابعة الأفكار المتفردة وتحفيز البحث النقدي التخصصي في مجالات الفنون التشكيلية والبصرية، والإضاءة المنهجية على المبدعين والاتجاهات الفنية وتوثيقذلك، كما تهدف الجائزة إلى إيجاد لغة مشتركة بين الناقدوالقارئ المهتم والتأسيس لإنتاج الثقافة الفنية والبصرية وتسجيلها.