جائزة الشارقة للبحث النقدي التشكيلي

البحوث التنظيرية استراتيجية راسخة 
منذ انطلاقتها وجائزة الشارقة للبحث النقدي التشكيلي تعكس الأهمية الحضارية للنشاط النقدي، الذي يعاين ويبحث في المنجز الفني، ويقدم فيه الدراسات ضمن مقاربات وتحليلات وقراءات موضوعية من زوايا واتجاهات متعددة، تضع العمل الإبداعي في سياقه التاريخي وبيئته الجغرافية واسقاطاته الفلسفية، استنادا إلى مناهج نقدية تاريخية، وراهنة تفرضها الاتجاهات الفنية والفكرية المعاصرة، ولهذا نلحظ هذا الجانب ضمن توجهات الشارقة وقد تبلورت مخرجاته عبر مسابقة ثقافية دولية، تطرح قضايا إشكالية ومُلِحة في التشكيل العربي والعالمي، ضمن محاور دقيقة تثير شغف الجيل الجديد من النقاد العرب.
 
عين على الجائزة
تتمتع جائزة الشارقة للبحث النقدي التشكيلي بحضور لافت في الأوساط الثقافية العربية خاصة وأنها الوحيدة في هذا المجال، فمنذ انطلاقتها يتجلى تفردها كنشاط بحثي متخصص، تتقابل من خلاله الاشتغالات الإبداعية كلمة كانت أم عملا فنيا ضمن تفاعل فكري يفضي إلى حالة جادة من النقد، ويظهر هذا النتاج التنظيري ضمن سلسلة من البحوث العلمية الموثقة والخاضعة لتحكيم قادر على انتقاء الأرقى ونشره، تعزيزا لمكانة البحث والكتابة النقدية في الفنون البصرية. كانت انطلاقتها الأولى عام 2008 من خلال موضوع "الريادة في الفنون التشكيلية العربية". وأما أهداف الجائزة فتكمن في التواصل مع الباحثين والنقاد العرب، والتعريف بأعمالهم البحثية، وتوسيع دائرة الاهتمام بالتجارب التشكيلية العربية وتوثيقها ورصد مساراتها، وتشجيع المواهب النقدية الشابة والتعريف بها، فضلا عن تعميق الصلة بين المجتمع وفنونه عبر اللغة النقدية. من هنا فإن للجائزة دور في تحفيز الباحثين من مختلف الدول العربية للبحث عميقا في المواضيع المختلفة التي تطرحها، خاصة وأنها تقوم بطباعة البحوث الفائزة وما تختاره لجنة التحكيم من بحوث تستحق النشر، ما يسهم في رفد المكتبة العربية بالمصادر المهمة التي تثري المناخ الثقافي والمعرفي. 
 
"مناهج التربية الفنية في المدارس والمعاهد، ودورها في خلق فنان تشكلي مميز في الوطن العربي"
جائزة الشارقة للبحث النقدي التشكيلي
 
الدورة السابعة
28 ديسمبر 2016
 
 
اختيار الجائزة العنوان المُشار إليه موضوعا للبحث، إنما هو تأكيد على ضرورة الاهتمام بالنشء وإعداده الإعداد الجيد من خلال الفنون البصرية، كونها العنصر الأبرز ضمن وسائل التربية في المراحل العمرية المبكرة، ولأجل نهضة هذه الفنون ومنحها مزيدا من الزخم سعيا لتعزيز مكانتها كفنون تشكيلية معاصرة لها هويتها في الوطن العربي، ذلك انطلاقا من البحث في مناهج التربية الفنية في المدارس والمعاهد بغية تحليلها ودراسة أثرها وفاعليتها، وتبيان مكامن جدارتها أو خطورتها، إشعارا بتمهيد السبيل أمام التربويين والفنانين والنقاد لتطويرها ورفدها بالمناهج المعاصرة، تأكيدا من الجائزة على الدور الهام للمناهج التربوية في صقل الموهبة الفنية.
وقد تم استلام الأبحاث النقدية المشاركة في المسابقة، من عدة دول عربية، في إدارة الشؤون الثقافية، مقر الجائزة. وقامت لجنة الإشراف على الجائزة بتشكيل لجان الفرز والتحكيم تمهيدا للإعلان عن الفائزين الثلاثة وتكريمهم في حفل الجائزة الذي يقام في 28 ديسمبر 2016، والذي يتخلله عرض الأبحاث الفائزة منشورة في كتب الجائزة بنسختها السابعة. 
 
الدورات السابقة للجائزة
 
الدورة الأولى: 
الريادة في الفنون التشكيلية العربية، 2008.
الفائزون: نزار شقرون، تونس، الجائزة الأولى
           محمد بن حمودة، تونس، الجائزة الثانية
           ياسر منجي، مصر، الجائزة الثالثة
 
الدورة الثانية: 
الحداثة في الفنون البصرية العربية، 2009.
الفائزون: ياسر منجي، مصر، الجائزة الأولى
           منذر المطيبع، تونس، الجائزة الثانية
           إبراهيم الحسين، المغرب، الجائزة الثالثة
 
الدورة الثالثة: 
هوية التشكيل العربي بين الأصالة والاغتراب، 2011. 
الفائزون: محمد عبد الرحمن، السودان، الجائزة الأولى
           إبراهيم الحسين، المغرب، الجائزة الثانية
           سلوى العايدي، تونس، الجائزة الثالثة
 
الدورة الرابعة: 
المفاهيمية في التشكيل العربي، 2012.
الفائزون: إبراهيم الحجري، المغرب، الجائزة الأولى
           محمد الزبيري، المغرب، الجائزة الثانية
           سامي جريدي، السعودية، الجائزة الثالثة
 
الدورة الخامسة: 
الاقتناء في الفن التشكيلي العربي، 2013.
الفائزون: خالد عبيدة، تونس، الجائزة الأولى
           أحمد جار الله ياسين، العراق، الجائزة الثانية
           خليل قويعة، تونس، الجائزة الثالثة
 
الدورة السادسة: 
أصداء الفنون الإسلامية في التشكيل العربي المعاصر، 2014.
الفائزون: شاكر لعيبي، العراق، الجائزة الأولى
           محمد بن حمودة، تونس، الجائزة الثانية
           جمال بوطيب، المغرب، الجائزة الثالثة
 
الدورة السابعة: 
مناهج التربية الفنية في المدارس والمعاهد ودورها في خلق فنان تشكلي مميز في الوطن العربي ، 2016
الفائزون: يوسف الريحاني ، الجائزة الأولى
           الدكتور كاظم نوير ، الجائزة الثانية
           موسى الخميسي ، الجائزة الثالثة
 

 

 للتواصل

فرح قاسم

الهواتف: 0097165123357